أساليب للحد من التلوث في وحدات توليد الطاقة

0
157
أساليب للحد من التلوث في وحدات توليد الطاقة
أساليب للحد من التلوث في وحدات توليد الطاقة

أساليب للحد من التلوث في وحدات توليد الطاقة

أساليب للحد من التلوث في وحدات توليد الطاقة
أساليب للحد من التلوث في وحدات توليد الطاقة

الغلايات – مولدات الديزل – التوربينات (الجزء الاول)

 

تتجه أنظارا لعالم نحو الطاقة الجديدة والمتجددة (النظيفة) واكتشاف تكنولوجيات جديدة حول استخراج الطاقة من بعض المواد العضوية وغيرها لتقليل الانبعاثات الملوثة، بالرغم من أن محطات الطاقة التقليدية الملوثة للماءوالهواء لا تزال تعمل بكامل طاقتها وستظل تعمل لعقود، ولهذا تأتي أهمية المقال في عرض أساليب وتقنيات كيفية تقليل الإنبعاثات الهوائية والتلوث المائي من هذه المحطات.. الأنظار تتجه نحو السماء (الأورون) والمطلوب النظر إلي الأرض (المحطات التقليدية) أولا.

م. محمد عز الدين الشربيني

 

سنتناول في المقال أساليب الحد من تلوث الهواء والماء وتقنيات التحكم المثلي في وحدات التوليد للحد من التلوث وسنبدأ في الجزء الأول بعرض أساليب الحد من تلوث الماء والهواء علي أن نناقش في الجزء الثاني تقنيات التحكم المثلي.

 

أساليب وتقنيات الحد من تلوث الهواء

يمكن الحد من الانبعاثات من خلال:

ضبط الغلايات (Boilers – up)

إن كفاءة احتراق الوقود تؤدي إلى تعاظم توليد البخار مما ينتج عنه انخفاض واضح في الإنفاق. ويؤدي تغير نوع الوقود وأداء المعدات إلى إدخال تعديلات مستمرة في عملية الاحتراق للحفاظ على أعلى مستوي للأداء. إن ارتفاع نسبة الهواء الزائد في غرفة الاحتراق يؤدي إلى فقدان قدر كبير من الحرارة عبر المدخنة، بينما يؤدي انخفاض نسبة الهواء الزائد إلى حدوث احتراق غير التام يرتفع بسببه تركيز أول أكسيد الكربون في غازات العادم. لذلك فإن رصد تركيز أول أكسيد الكربون في غازات العادم يعطي مؤشرا جيدا لحدوث الاحتراق غير التام. والقياسات المستمرة لأول أكسيد الكربون والأكسجين توفر المعلومات الضرورية للعاملين بالمنشأة عن أفضل نسب الهواء اللازمة للاحتراق. يؤدي اختلال نسبة الوقود إلى الهواء إلى انطفاء اللهب (Flame out condition).

وبالتالي فقدان قدر أكبر من مصدر الإشعال. وتمثل هذه الحالة خطرا كبيرا على المنشأة قد تؤدي إلى انفجارها. لذلك فإن الرصد السليم يعطي إنذارا مبكرا عن الاشتعال غير التام بحيث يمكن تجنب المشاكل المترتبة على ذلك في الوقت المناسب.

 

استخدام حوارق أكاسيد

النيتروجين المنخفضة (Law No Burners)

يمثل هذا النوع من المحارق تطوراً حديثاً في أنظمة تصميم المحارق، ويكمن التطور فيمراحل خلط الهواء بالوقود مما يؤدي إلى انخفاض تركيز أكاسيد النيتروجين في غازات العادم.

بدائل الوقود

يمثل الغاز الطبيعي بديلا للوقود السائل، ويستهلك الغاز الطبيعي قدراً أقل من الهواء الزائد أثناء الاحتراق وبالتالي يزيد من كفاءة الغلاية. كما تقل فرصة تكون أول أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين.

إن احتراق الغاز الطبيعي مع نسبة هواء زائد تصل إلى 10% أو مع تركيز أكسجين يصل إلى 2 – 3% يمنع تكون السناج و الجسيمات في المدخنة.

 

الحد من انبعاث أكاسيد الكبريت

هناك العديد من الخيارات ذات الكفاءات المتفاوتة للسيطرة على انبعاث أكاسيد الكبريت. يؤدي الحقن بمادة ماصة قبل المركبات الكهروستاتيكية إلى إزالة 30 – 70% من أكاسيد الكبريت، أما الحقن بعد المركبات الكهروستاتيكية بمادة ماصة فيؤدي إلى إزالة 70 – 90% من أكاسيد الكبريت بضعف التكلفة. ويمكن أيضا استخدام أجهزة غسل الغاز الرطبة (wel gas scrubbers), غير أن هذه التقنية تؤدي إلى ظهور شكل أخر من أشكال التلوث (مياه الصرف، الحمأة) إلا إذ ا تم استخدامها ضمن نظام متكامل للتحكم في الملوثات.

 

الحد من انبعاث الجسيمات

تستحم السيكلونات (المدومات = Cyclones)في إزالة الجسيمات من تيار غازات العادم، كما تستخدم المرشحات الجرابية (bag filters) والمركبات الكهروستاتيكية (electrostatic precipitators) عند مخرج المدخنة.

وتعتبر السيكلونات أدوات فعالة في عمليات التنظيف الأولية حيث تصل كفاءتها في إزالة الجسيمات إلى أقل من 90% بالنسبة لكافة أحجام الجسيمات وأقل بالنسبة للجسيمات (PM10) (الجسيمات التي حجمها 10 ميكرون فأقل). أما المرشحات الجرابية فتصل كفاءتها في إزالة الجسيمات إلى 99,9% لكافة الجسيمات بمختلف أحجامها. كما تصل كفاءة المركبات الكهروستاتيكية إلى 99,9% أو أكثر بالنسبة للجسيمات من كافة الأحجام.

 

أساليب وتقنيات الحد من تلوث المياه

بدائل المواد الخطرة

ينبغي استبدال المواد الكيميائية الخطرة المستخدمة فيمعالجة المياه (مثل الهيدرازين المستعمل في تلطيف مياه التغذية (water conditioning) والأمينات وكبريتيت الصوديوم (المستعملة في نزع الأكسجين من المياه) بمواد أخرى صديقة للبيئة. إن وجود آثار هذه المواد يمثل خطرا في الأنظمة التي تعتمد في التسخين على البخار الحي.

 

الإنتاج الأنظف (Cleaner production)

هناك إجراءات متعددة للوصول إلى الإنتاج الأنظف:

إجراءات تشغيل وصيانة غلايات التسخين والغلايات الصغيرة

من أهم الأسس التي يعتمد عليها الإنتاج النظيف هو إلمام واستيعاب العاملين لبعض الإجراءات الأساسية التي تمت الإشارة إليها خاصة في الأنظمة التي تعتمد على التشغيل اليدوي. وقد زاد الاحتياج لتدريب العاملين بوحدات توليد البخار نتيجة لاستخدام الأجهزة الدليلية (diagnostic equipment) ولإدخال التعديلات الصارمة على اللوائح البيئية.

وفيما يلي عرضاًللإجراءات الخاصة بغلايات التسخين والغلايات الصغيرة، التي تؤدي للوصول إلى الإنتاج النظيف.

  • يجب الرصد المستمر لمنسوب المياه والعمل على بقائه ثابتاً.
  • رصد انخفاض في منسوب المياه يجب على المسئول اتخاذ الإجراءات المناسبة لتجنب المخاطر التيقدتنشأ عن هذا الوضع.
  • يجب إجراء اختبار الإيقاف عند انخفاض منسوب المياه (low water cutoff) مرة واحدة في الوردية للتأكد من سلامة إجراءات التشغيل، ويتضمن هذا الاختبار تفوير حجرة العوامة (float chamber) أوغرفة المحبس (Sensor) وذلك لتفادي حدوث إعاقة بسبب المواد المترسبة.
  • يجب الحفاظ على محابس القياس (gauge cocks) نظيفة وجافة، وينبغي اختبارها مرة واحدة في كل وردية لضمان عدم وجود أية إعاقة في الخط الواصل بينهم وبين عمود الماء ودليل منسوب المياه (water column, water glass)، وللتأكد من منسوب المياه الحقيقي.
  • يجب إجراء اختبارات لصمامات الأمان مرة واحدة على الأقل أسبوعياً وذلك برفع الصمامات برفق عن موضعها، فإذ ا لم تتحرك الصمامات فإن ذلك يعني تراكم الصدأ وترسب بعض المواد مما يعيق حركتها، وهذا يتطلب اتخاذ إجراءات تصحيحية فوراً إذا لا ينبغي تشغيل الغلايات عند حدوث أعطال في صمامات الأمان.
  • يجب الحفاظ على نظافة الحوارق (burners) والتأكد من عدم وجود وقود متسرب، يينما يتم التأكد من توجيه اللهب بحيث لا يؤثر على الحوائط الجانبية والجدار أو المواسير، ويجب كذلك التأكد من سلامة مراقبات اللهب (safeguard Flame detectors) في كل وردية للتأكد من صلاحيتها وذلك لتجنب حدوث انفجار الفرن.
  • يجب التأكد من خلوا لغلاية من أية قشور متر سبة، أو أوحال متراكمة أوتر سيبات زيتية لتجنب التسخين الزائد للأسطح المنبعجة العذي يؤدي إلى حدوث تشققات خطيرة أو انفجار الغلاية.
  • يجب الحفاظ على محيط الغلاية نظيفا وخاليا، ولا يسمح بتراكم السناج والمواد التي لم تحترق إذ يؤدي ذلك إلى إعاقة عمليات التحكم والتشغيل وقد يؤدي إلى حدوث تآكل في أجزاء من جسم الغلاية.
  • يجب إجراء الإصلاحات المناسبة فورا عند حدوث أية تسربات، إذ يشير ذلك إلى خلل في نظام الغلاية يترتب عليه زيادة معدلات التآكل في مكونات الغلاية ويفضى إلى إيقافها عن العمل.
  • يجب تجنب الإسراع في إيقاف الغلاية عن العمل عن طريق التفوير تحت ضغطمرتفع مثلا إذ يؤدي ذلك إلى استهلاك حرارة الغلاية في تحميص الأوحال والقشور على الأسطح الداخلية. ينبغي ترك الغلاية تبرد ببطء ثم يتم صرف المياه وغسل الأجزاء العليا والسفلي من الداخل غسلا جيداً.
  • يجب الحفاظ على خانق تيار السحب (damper) في حالة جيدة لتلافي تراكم الوقود غير المحترق داخل غرفة الاحتراق أو الفرن، والذي قد يؤدي إلى انفجار في المنطقة المعرضة للهب (Fireside).
  • يجب فحص فتحات الدخول (manhole) وفتحات الأيدي (handholes) في الغلايات المتوقفة عن العمل أياً كانت فترة التوقف، وغسل الأسطح الداخلية للغلاية جيداً لإزالة القشور المتراكمة وأية ملوثات أخرى، ويجب الحفاظ على الغلاية جافة تماماً من الداخل. يجب القيام بأعمال طرد وكسح الغازات (Purging) قبل الإشعال أو قبل إعادة تشغيل الغلاية لإزالة آية آثار للوقود المتبقي عند مدخل الفرن لتلافي انفجار المنطقة المعرضة للهب. وقد صممت الحوارق الحديثة بحيث تعمل تلقائياً على التخلص من الوقود المتبقي من الإشعال السابق قبل أية عملية إشعال جديدة.
  • عند القيام بالتفتيش على الغلاية ينبغي، وفقاً لمواد القانون, تهيئة كافة فتحات الدخول للسماح للمفتشين بالقيام بالإجراءات التفتيشية وهذا يتضمن رفع غطاء فتحات الدخول وفتحات الأيدي وتبريد الغلاية ببط ه وتنظيف الغلاية خارجياً وكافة مكوناتها داخلياً. يجب إحكام كافة الصمامات لمنع تقسية أوتحميص المواد المتر سبة داخل الغلاية المتوقفة عن العمل بواسطة البخار أو المياه.

إجراءات تشغيل وصيانة غلايات مواسير اللهب

في هذا النوع من الغلايات يتعرض جدار الغلاية مباشرة للهب، لذلك فإن التفتيش الداخلي يجب أن يولي اهتماماً خاصاً بأية ترسبات للقشور أو انبعاثات أونتوءات على سطح الغلاية الداخلي وخاصة في المناطق التالية:

التفتيش الداخلي على المنطقة الموجودة أعلى الأنابيب

  • التفتيش على أية آثار للتآكل أو التنقير (pitting).
  • التفتيش على أية تشققات في دعامات وأعصاب تثبيت الجزء العلوي والغلاف واللحامات والبراشيم (rivets) والمواسير. فحص خطوط اللحامات للكشف عن أية تصدعات، أو براشيم مكسوة أو طوب أو ترقق في ألواح الجدار عند خط المياه.
  • فحص الدعامات للتأكد من سلامتها واحتفاظها بقوة الشد المناسبة.
  • فحص مواسير التغذية الداخلية للتأكد من سلامتها ومن عدم وجود أية انبعاجات بها.
  • فحص فتحات توصيل عامود المياه وصمامات الأمان ومقياس الضغط لتأكد من عدم وجود أية عوائق على تدريج المقياس.
  • الكشف عن تراكم القشور على أسطح جدار الغلاية أوعلى المواسير.
  • القيام بنفس إجراءات التفتيش على المناطق الواقعة أسفل المواسير.
  • فحص فتحات التوصيل لمخرج مياه التفوير السفلية والتأكد من ميل قاع الغلاية في اتجاه مخارج التفوير السفلي وأنه خال من أية انبعاجات أونتوءات.

التفتيش الخارجي

  • فحص نهايات المواسيروالبراشيم واللحامات للتأكد من عدم وجود تصدعات بها وللتأكد من عدم وجود ضعف في الألواح الموصلة بين المواسير.
  • التفتيش عن التشققات والصدوع عند خطوط اللحامات الخارجية وعن وجود تسربات حول خطوط الجلفنة.
  • فحص الدعامات والتأكد من سلامة التثبيت.

 

أجهزة ومعدات التحكم في غلايات البخار

فيما يلي عوضا لأهم أجهزة التحكم ومعدات القياس في غلايات البخار:

يعد مقياس ضغط البخار من أهم التجهيزات الخاصة بغلايات تسخين البخار ويتضمن المقياس تدريجاً يبدأ من 1 كجم/ سم 3 ويصل إلى الحد الأقصى من الضغط الذييسمح به في الغلاية. ينبغي ألا يقل قطر مواسير التوصيل للغلاية عن 1 / 4 بوصة، أما إذ ا استخدمت مواسير من الصلب أو الحديد المطاوع (wrought iron) فينبغي ألا يقل قطرها عن 1 / 2 بوصة.

  • جميع أنواع غلايات تسخين البخار مزودة بمقياس مياه زجاجيمتصل بالغلاية بواسطة مهام لا يقل قطره عن 1 / 2 بوصة، ويكون المقياس مزوداً بفتحة صرف لا يقل قطرها عن 1/4 بوصة وبجب أن يكون الجزء الأسفل من المقياس الزجاجي أعلى من حد المياه الأدنى المسموح به ببوصة واحدة على الأقل وطبقا لإرشادات الشركات المنتجة للغلايات. يعمل أحدهما على إيقاف ضخ الوقود عند الوصول إلى مستوي ضغط التشغيل المطلوب (مفتاح إيقاف ضغط التشغيل–Operating pressure cutout).
  • ويعمل الثاني على إيقاف ضخ الوقود في حالة فشل المفتاح الأول ويكون مضبوط عند مستوي ضغط لا يزيد على 0,5 بار (مفتاح الحد الأقصىupper – limit control)
  • تزود غلايات تسخين البخار ذات الإشعال الأوتوماتيكي بمفتاح لإيقاف ضخ الوقود يتم تركيبه بحيث يوقف ضخ الوقود عند وصول محتوي المياه في مقياس الماء الزجاجي إلى الحد المرئي (Low – water ffuel cutoff).
  • جميع غلايات تسخين البخار مزودة بصمام ارتداد نابض للأمان– (Spring pop valve loaded) وقد تكمن مزودة بأكثر من صمام واحد. ويتم ضبط صمام الأمان بحيث يسمح بالتنفيس عند وصول مستوي الضغط إلى حد أقل من الحد الأقصى المسموح به في مواصفات الغلاية. وينبغي ألا يقل الصمام عن 1/2 بوصة ولا يزيد على 4,5 بوصة. كما ينبغي أن تكون سعة الصمام أكبر من معدل تفريغ الغلاية (كجم / ساعة), بحيث لا يمكن أن يتجاوز مستوي الضغط، في حالة الإشعال التصور، الحد الأقصى المسموح به بـ 0,2 بار.
  • يجب أن تتضمن جميع دوائر التحكم الكهربية في غلايات تسخين البخار ذات الإشعاع الأوتوماتيكي توصيلات تفريغ أرضية موجبة، وأن يتضمن نظام التوصيلات والمعدات كابل توصيل أرضى متعادل.
  • جميع غلايات تسخين البخار ذات الإشعال الأوتوماتيكي تكون مزودة بمفاتيح أمان وقائية للهب (Flame safeguard safety controls).
  • إن استخدام غلاية واحدة لتسخين البخار عند مستوي الضغط المنخفض لايتطلب تركيب صمامات للإيقاف علي خط التزويد بالبخار في حالة وجود نظام يسمح باسترجاع كل المتقنات إلى داخل الغلاية، أما إذ ا تضمن خط استرجاع المتكثفات صماماًللإيقاف أومصيدة للبخار فإن ذلك يستوجب تركيب صمام للإيقاف على خط تزويد الغلاية بالبخار. وفي حالة استخدام خط التزويد بالبخار لإمداد عددا من غلايات التسخين فإن ذلك يستوجب تركيب صمامات إيقاف على خط التزويد وعلى خطوط استرجاع المتكثفات في الغلايات.

 

أجهزة التحكم ومعدات أنظمة

المياه الساخنة

هناك العديد من المعدات الوقائية التي ينبغي تركيبها على غلايات تسخين المياه وفقاً لمواصفات الكود (ASME) لغلايات التسخين، أهمها:

  • جميع غلايات المياه الساخنة مزودة بمقياس مدرج للضغط، ويعادل الحد الأقصى للتدريج مرة ونصف على الأقل أوثلاث مرات على الأكثر من مستوي الضغط الذي يعمل عنده صمام التنفيس (relief valve).
  • جميع غلايات المياه الساخنة مزودة بمقياس مدرج للحرارة موجود بمكان ظاهر وبحيث يسمح بقياس درجة حرارة المياه في الغلاية عند (أو بالقرب من) مخرج المياه المسخنة، ينبغي رصد درجات الحرارة ومستوي الضغط في وقت واحد.
  • جميع غلايات المياه الساخنة ذات الإشعال الأوتوماتيكي مزودة بمفتاحين للتحكم في درجة الحرارة.
  • يعمل أحدهما على إيقاف ضخ الوقود عند وصول المياه إلى درجة حرارة التشغيل المطلوبة (مفتاح حد التشغيل (Operating limit control).
  • ويعمل المفتاح الثاني على إيقاف ضخ الوقود عند وصول المياه إلى درجة حرارة أعلى من درجة حرارة التشغيل المطلوبة، ويتم ضبطه بحيث لا تتعدي درجة حرارة المياه 120 درجة مئوية عند مخرج المياه الساخنة.
  • تزود غلايات المياه الساخنة ذات الإشعال الأوتوماتيكي بمفتاح لإيقاف ضخ الوقود عند وصول منسوب المياه إلى حد أدني من حد الأمان الوارد بمواصفات الغلاية.
  • جميعدوائر التحكم الكهربائية في غلايات المياه الساخنة ذات الإشعال الأوتوماتيكي تتضمن توصيلات تفريغ أرضية موجبة ويتضمن نظام التوصيلات والمعدات كابل توصيل أرضى متعادل (كما هوالحل بالنسبة لغلايات البخار).
  • جميع غلايات المياه الساخنة مزودة بصمام تنفيس نابضي يتم ضبطه بحيث يسمح بالتنفيس عند وصول مستوي الضغط إلى حد أقل أويساوي الحد الأقصى المسموح به في مواصفات الغلاية. ويتراوح حجم الصمام بين 3 / 4 و 4,5 بوصة. وينبغي أن تكون سعة الصمام أكبر من معدل تفريغ الغلاية. كما هو وارد بالمواصفات. ويجب ألا يتخطي مستوي الضغط الحد الأقصى المسموح به في حالة التشغيل القصوى بأكثر من 10%.
  • جميع غلايات المياه الساخنة ذات الإشعال الأوتوماتيكي مزودة بمفاتيح أمان وقائية للهب تعمل على إيقاف ضخ الوقود في حالة وجود لهب غير مناسب في الحارق (أو احتراق غير سليم). وتتضمن مفاتيح الاختبار التجريبي (Pilot proving) ومفاتيح اختبار اللهب الرئيسي بالإضافة إلى دورات التنظيف قبل وبعد الإشعال.

لتجنب المخاطر التي قد تترتب على الاعتماد الكامل على التحكم الأوتوماتيكي ولتشغيل الغلاية بشكل آمن ينبغي القيام بالكشف الدوري على:

  • حالة الملامسات الكهربية (electric contacts).
  • التوصيلات الكهربائية.
  • توصيلات عمود المياه.
  • انسداد محولات الضغط بالمياه الجانبية.
  • مفاتيح إيقاف ضخ الوقود عند منسوب المياه الأدنى.
  • تراكم السناج في الأنابيب.
  • عمل صمامات السولينويد (صمام يعملبملف لولبي) في خط إيقاف ضخ الوقود.
  • عمل أجهزة التحكم عند حدوث حالة انطفاء للهب هو استمرار تدفق الوقود.
  • توقيت أجهزة الاشتعال.
  • عمل صمامات الأمان.

رصد المدخلات والمخرجات

ترتبط أهمية رصد المدخلات والمخرجات بالتشغيل الأمن للغلاية وبنوعية البخار المتولد التي تؤثر على استخدامه في عمليات أخرى (التسخين، توليد الطاقة..) تشمل مدخلات وحدات توليد الطاقة، المياه والوقود والكيماويات وزيوت التزليق والكهرباء. أما المخرجات فتتضمن المياه الساخنة أو البخار (المشبع أو المحمص).

نوعية ومعدل تدفق مياه التغذية

أهم المتغيرات التي ينبغي وصدها فيما يخص مياه تغذية الغلاية مي المواد الصلبة الذائبة الكلية. إذ يتسبب ارتفاع تركيز المواد الصلبة الذائبة الكلية في تكون القشور على الأسطح الداخلية للغلاية هما يؤدي إلى انخفاض معامل انتقال الحرارة وكفاءة توليد البخار. كما تؤدي التركيزات المرتفعة للأكسجين الذائب إلى تآكل مكونات الغلاية، ويعتبر مستوي الأكسجين الذائب مؤشرا على كفاءة نظام نزع الهواء من المياه (Desecration) ويرتبط معدل دفق مياه التغذية بمعدل سريان البخار وبمعدل التفوير ويؤثر مباشرة على منسوب المياه في الغلاية. يوضح الجدول رقم (1) العناصر التي ينبغي رصدها فيما يخص مياه تغذية الغلايات.

جدول رقم (1) عناصر المدخلات التي ينبغي رصدها

المدخلات المتغيرات التي ينبغي رصدها طريقة الرصد معدلات الرصد الدلالة
مياه الغلاية معدل الدفق مقياس التدفق متواصل التفوير
الجودة (المواد الصلبة الذائبة الكلية ومستوي الأكسجين) مقياس التوصيلية (Conductivity) مرة / يوم  
مياه التبريد معدل الدفق مقياس التدفق مستمر كفاءة التبريد
درجة الحرارة مزدوج حراري (thermocouple)    
الكيماويات النوع الجرد مرة / أسبوع جودة مياه الصرف
الكمية      
الوقود النوع الجرد مرة / أسبوع تلوث الهواء وكمية البخار المتولد
معدل الاستهلاك      
زيوت التزليق النوع الجرد مرة / أسبوع حالة الموتور
معدل الاستهلاك      

 

نوعية وكميه مياه تبريد موتورات الديزل

أهم المتغيرات التي ينبغي رصدها بالنسبة

لمياه التبريد هي: معدل الدفق ودرجة الحرارة، ويؤثركل منهما على معدلات تبريد موتورات الديزل وبالتاليعلى كفاءتها وأدائها.

يوضح الجدول (1) العناصر التي ينبغي وصدما في مياه التبريد.

وصد الكيماويات وزيوت التزليق

تستخدم المواد الكيماوية في وحدات توليد الطاقة لأغراض متعددة:

  • كإضافات مانعة للتآكل مع مياه تغذية الغلاية.
  • محاليل الغسل العكسي (Back Wash) للميسرات.
  • المخثرات المستخدمة في وحدات معالجة المياه.

يهدف رصد هذه الكيماويات إلى ترشيد استهلاكها وإيجاد بدائل لبعض الكيماويات الخطرة (مثل مانعات التآكل) وخفض تركيزاتها في مياه الصرف الصناعي.

تعتبر زيوت التزليق من المواد الخطرة التي تتطلب إجراءات إدارة سليمة خاصة في تداولها. وينبغي بيع الزيوت المستهلكة إلى وحدات التدويرلإعادة استخدامها.

يوضح الجدول رقم (1) العناصر التي ينبغي رصدها بالنسبة لزيوت التزليق والكيماويات.

رصد الوقود

يوضح الجدول (2) القيمة الحرارية لأنواع الوقود المختلفة، وتستخدم الحرارة

الناتجة عن حرق الوقود في تسخين المياه في الغلاية وتحويلها إلى بخار. ويمكن حساب كمية الوقود المستخدمة لإطلاق الحرارة اللازمة (نظرياً) عن طريق التوازن الحراري (Heat balance)، ويعد معدل استهلاك الوقود النوعي (حجم وقود لكل كجم بخار) مؤشراً على كفاءة الغلاية.

جدول رقم (2) القيم الحرارية ومكونات أنواع الوقود الشائعة الاستخدام في مصر

الوقود وزن المكونات (نسبة مئوية) القيمة الحرارية
  كربون هيدروجين كبريت نيتروجين أكسجين رماد ماء الكلية الصافي
غاز طبيعي 0,75 0,52 0 355 3894
غازات بترولية مسيلة 4,28 6,71 0 6864 28234
  كيروسين 0,68 7,31 0 954 3034
سولار 3,36 5,21 50,0 50,0 50,0 10,0 7544 914
مازوت 0,68 5,01 50,0 50,0 50,0 2,0 2,0 5234 8104
مصاصة قصب 7,42 7,2 01,0 04,0 06,02 5,1 5 3749 6977
الليكور الأسود 6,24 6,3 02,0 07,13 813 25351 12641 12641

NO COMMENTS