أضرار الإضراب

صدى صوت

أضرار الإضراب
أضرار الإضراب

ليست الحرية أن تطلق اصواتا لمجرد أن من حقك أن تقول شئ فى أى وقت ..فقد مارسنا ذلك طويلا ويجب أن ننتقل الى الخطوة التالية الاكثر علما ونفعا.. ربما كان الشطط الذى تعانى من الاضطرابات الفئوية في بلادنا هذه الأيام يعود إلى حداثة العهد بهذا اللون من النشاط الاحتجاجى , ولكن الاضربات فى كل دول العالم تحكمها قواعد ويسبقها دائما مشاورات مع مستشارين يوضحون للمضربين حدود الحركة وسقف المطالب ونقاط القوة والضعف فى موقفهم التفاوضى لأن أى اضراب لابد وأن ينتهى بالتفاوض لتحقيق ما يمكن تحقيقه من مطالب المضربين وغير ذلك يصبح ضربا من العبث ينتهى بفوضى تضر بمصالح جميع الاطراف.

من بين المظاهر الاحتجاجية الفئوية التى تسهدها مصر حاليا هو اضراب المعلمين هو الاكثر اسفزازا والاشد تأثيرا على حياة الناس ,وفضلا عن الجوانب الاخلاقية فان الاضراب تجاوز فى مطالبه كل حدودو القدرة على التنفيذ وكان من الواجب على الحكومة قبل ان تصدر اى قرار ان تدرس جيدا مموقفها الحقيقى وانها قادرة على تنفيذ قرارتها بمنتهى الحزم او عليهم بالصمت وهو بالفعل القرار الوحيد السليم بعد سلسلة الاخفاقات ,وبدلا من الحنان الذى تتبعه والذى أثبت فشله عليها بتفعيل الشد والحزم وما يتعين ان يدركه الجميع أنه لايمكن لاى مجتمع أن يلبى احتياجات ومطالب المواطنين المشروعة دون أن يبدأ فى تعزيز اقتصاده ..ذلك أن الاقتصاد القوى هو الكفيل بتحقيق هذه الاحتياجات وتلك المطالب.

ولكن كيف والانفلات الامنى مستمر وما يقترن به من تزايد البلطجة والمحاولات الاثمة لترويع المواطنين ومن ثم كانت ولاتزال المهمة العاجلة هى وأد الانفلات الامنى ,ذلك أن انعكاساته سلبية للغاية على العملية الانتاجية فهو يعرقل الانتاج ويهدد التسويق ويدمر الاخضر واليابس.

توفيق الشاطر