القنبلة النووية (الهيدروجينية)

القنبلة النووية (الهيدروجينية)
القنبلة النووية (الهيدروجينية)

يعتمد مبدأ تصنيع قنبلة هيدروجينية على بدء تفاعل اندماجي بين نوى عناصر خفيفة؛ فيستخدم لهذا الغرض الهيدروجين الثقيل الذي يوضع في وعاء معدني مصنوع على الأغلب من اليورانيوم المنضب، ويحتاج دمج نوى الوقود الهيدروجيني إلى حرارة عالية لـ “إقناعها” بالالتحام ولذلك تستخدم قنبلة ذرية صغيرة كزناد للقنبلة النووية، بحيث تتولد حرارة كافية لدمج الوقود النووي.

ويذيب الانفجار الذري غلاف وعاء المادة الانفجارية لتبدأ الاندماجات النووية التي تطلق طاقة هائلة جدت. وبالإضافة إلى الطاقة الناتجة عن الاندماجات فإن النيوترونات المنطلقة تؤدي إلى انشطار غلاف القنبلة المصنوع من اليورانيوم، ما يؤدي إلى زيادة التدمير الناتج وإصدار الإشعاعات القاتلة معه. وقد سمي هذا النوع من القنابل بالقنابل القذرة؛ لأنها تضيف إلى الطاقة الاندماجية مخلفات الانشطار النووي المشع. ويمكن صناعة قنابل نظيفة بالتخلص من غلال اليورانيوم الذي يؤدي إلى الانفجار فقط، من دون إبقاء عشرة ملايين طن من مادة TNT شديدة الانفجار، بالمقارنة مع عشرين ألف طن للقنبلة الذرية.