المبادرة المصرية للحفاظ علي الطاقة “بالمعقول”

المبادرة المصرية للحفاظ علي الطاقة بالمعقول
المبادرة المصرية للحفاظ علي الطاقة بالمعقول

تعد المبادرة المصرية للحفاظ على الطاقة ثمرة تعاون بين عدد من الوزارات المصرية وهى وزارات الكهرباء والبترول وشئون البيئة، وعدد من الشركات الخاصة التى تعمل في قطاع الطاقة وهي شل، وبى جى إيجبت، وأباتشي مصر، ودانا جاس، وجى دى اف سويس، وآى بى آر، كما تدعم كل من بريتيش بتروليوم مصر، واى إن آى، وطاقة عربية المبادرة من الناحية الفنية. يهدف هذا التحالف بين الوزارات والشركات لحشد وتوحيد الجهود الرامية لمواجهة التحديات الحالية في قطاع الطاقة المصري، من خلال رفع الوعي بالأزمة وبأفضل السبل التى يمكن إتباعها لترشيد الطاقة، كوسيلة للحد من الآثار السلبية لتلك الأزمة.

تلتزم جميع شركات البترول والغاز العاملة في مصر بالمساهمة في تنمية المجتمعات التى تعمل بها ومن بينها مصر. إن هذه الحملة تمثل جزءا أصيلاً من مبادرات المسئولية الاجتماعية تجاه المجتمع المصري.

لذا تعد هذه المبادرة الفريدة من نوعها ثمرة تعاون بين القطاعين العام والخاص، وتتم بتمويل مشترك من شركات وهيئات القطاعين.

لماذا لا يتم تخصيص هذه الوارد المالية لحل الأزمة بشكل مباشر ؟

تؤمن جميع الأطراف المشاركة في المبادرة المصرية للحفاظ على الطاقة “بالمعقول”، أن رفع الوعي بأهمية تطبيق ممارسات وسلوكيات الحفاظ على الطاقة في مصر يسهم بصورة فعالة في التعامل مع تلك المشكلة بشكل مباشر وأكثر تأثيراً.

فالحفاظ على الطاقة لم يعد من الكماليات أو الأمور غير الضرورية، لذا لدينا جميعا مسئولية حقيقية في الحفاظ على موارد الطاقة لصالح الأجيال القادمة. إن هذه الموارد ثمينة وحيوية لحياتنا، لذا يجب علينا التأكد من استخدامها بشكل فعال وكفء، وهو ما سيعود بالفائدة على كل فرد من أفراد المجتمع.