النفايات النووية

النفايات النووية
النفايات النووية

يترك استخدام أي وقود بقايا يجب التخلص منها. وللوقود النووي نفايات خطرة ومشعة يجب إدراكها والتعامل معها. وهناك نوعان من النفايات النووية؛ ما قبل الاستعمال كوقود وما بعد الاستعمال. ما قبل الاستعمال كوقود. إذا نترك بقايا استخراج اليورانيوم الخام وتخصيصه بعض العناصر المشعة مثل عنصر الراديوم المشع لجسيمات ألف، وهذه مسألة سهلة الحل؛ لأن جسيمات ألفا في الهواء تتحول إلى غاز الهليوم المشع لجسيمات ألفا، وهذه مسألة سهلة الحل؛ لأن جسيمات ألفا في الهواء محول إلى غاز الهليوم العادي وتختفي بسرعة.

كما أن ترتكز أكسيد اليورانيوم قليل جداً ولا تزيد إشعاعية على إشعاعية الجرانيت المستعمل في الأبنية. أما اليورانيوم المنصب الباقي من علميات التخصيب فله استعمالات كوقود: عند نهاية استخدام الوقود النووي في المفاعل تبقى قضبان الوقود التي تطلق أشعتي ألفا وبيتا لفترات زمنيه طويلة جداً، ولذلك تقوم بعض الدول مثل بريطانيا واليابان وفرنسا بإعادة استعمالها بينما تخزنه دول أخرى كالولايات المتحدة، في مخازن خاصة طويلة العمر. ويثير موضوع تخزين النفايات النووية جدلاً بين المعارضين ومؤيدين في الدول المستهلكة للطاقة النووية، كالولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وغيرها.