صدى الصوت

0
190
صدى الصوت
صدى الصوت

صدى الصوت

صدى الصوت

الأزمات الطارئة التي تتعرض لها المرافق في حياتنا مثل الأعطال المتكررة لشبكات الكهرباء تحتاج إلى إدارة جيدة لسرعة السيطرة عليها قبل أن تتحول إلى أزمة أكبر حيث عادت أزمة انقطاع التيار الكهربائي في مختلف المناطق في الأونة الأخيرة إلى قصور في التخطيط حيث أنه لو كان هناك تخطيط سليم بحيث يكون توليد الكهرباء أعلى من الحمل الأقصى في أوقات الذروة بنسبة تتراوح بين 20 % و30% لما اضطرت وزارة الكهرباء لقطع التيار وتخفيف الأحمال أو ربما الكميات المولدة لا تقابل معدلات الاستهلاك فإن المسئولين عن الكهرباء يلجئون إلى فصل التيار في مناطق ثم إعادتها إليها وفصلها عن مناطق أخرى للتغلب على الأزمة.

وبشكل عام فإن مخاطر انقطاع التيار الكهربائي المفاجئ لها أثار سلبية شديدة لاسيما على المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية خاصة أو الذين يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي والقلب الصناعي كما أن التيار أحياناً ينقطع ويعود لحظياً فيدمر الدوائر الكهربائية والأجهزة لعدم توافر أجهزة حماية كافية في المنشآت والمنازل فمن الضروري رفع كفاءة استخدام الطاقة لأن الإضاءة تستهلك 40% من الطاقة الكهربائية المنتجة في مصر.

الحل هو أن يكون هناك تخطيط صحيح وسليم بحيث يتم حساب الاحتياجات وزيادة معدل التوليد بحيث يكون أكبر من الأحمال فالأزمة الحالية سببها سوء التخطيط خاصة أن الدولة لا تبخل على مرفق الكهرباء بأي مبالغ يحتاجها وإذا كانت الأحمال في مصر غير كافية لمواجهة معدلات الاستهلاك فكيف إذن ستمد وزارة الكهرباء الدول المستفيدة من مشروع الربط الكهربائي مع مصر وهي غير قادرة على تلبية احتياجات المستهلك في الداخل وتقوم بقطع التيار لتخفيف الأحمال..

 

NO COMMENTS