صدى صوت

 

صدى صوت

صدى صوت
اعتزمت الحكومة اليابانية تخصيص ما يصل إلى عشرة تريليون ين (127 مليار دولار) لعمليات الاقراض الطارىء للشركات لمساعدتها على تمويل المدمرة التى ضربت الدولة الأسيوية مسببه أمواج عاتيه “تسونامى” التى جرفت الأخضر واليابس فى طريقها وخلفت دماراً واسعاً طال العديد من محطات الطاقة النووية المنتشرة فى البلاد وبرغم الجهود الحثيثة للحكومة اليابانية لاحتواء التسرب الاشعاعى الذى تم رصده فى عدد من المحطات النووية إلا أن شبح كارثة نووية محتملة عاد ليثر الهلع ليس فى اليابان وحدها وإنما فى كثير من الدول الواقعة على جانبى المحيط الهادى وقد اثارت المخاوف من انهيار محتمل لمحطة فوكوشيما النووية اليابانية نتيجة لعدة الانفجارات التى أصابتها فقد اتخدت المانيا أكثر الاجراءات حزما فى أوروبا حيث قررت تعليق العمل فى سبعة مفاعلات من بين مفاعلاتها السبعة عشر حتى تجرى فحوصات السلامة عليها .
يذكر أن التعرض لاشعاعات عند مستوى ألف ملى سيفرت تؤدى للإصابة بالتسمم الاشعاعى وتساوى هذه الجرعة 250 مرة ما يتلقاه أى شخص فى عام ولكن من الممكن أن يعانى الإنسان من مشاكل صحية عند وصل الجرعة لـ 400 ملى سفرت كما أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية نصحت باستخدام اليود كاجراء وقائى للمساعدة فى حماية الجسم من سرطان الغدة الدرقية فى حالة التعرض لحادث نووى .
توفيق الشاطر