أبو ظبي افتتاح مقر الطاقة المتجددة “أيرينا”

أبو ظبي افتتاح مقر الطاقة المتجددة “أيرينا”

أبو ظبي افتتاح مقر الطاقة المتجددة

افتتح، المقر الجديد “الدائم” للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” بمدينة مصدر بأبو ظبي، في خطوة لتنويع اقتصاد الإمارات ونشر مشاريع وحلول تكنولوجيا الطاقة المتجددة واستثماراتها في هذا القطاع الحيوي.
وأكد وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان خلال افتتاحه المقر التزام دولة الإمارات بتوسيع نطاق انتشار الحلول التي توفرها الطاقة المتجددة والتكنولوجيا النظيفة على المستويين المحلى والعالمي. وقال الشيخ عبد الله إن افتتاح المقر الدائم لوكالة “آيرينا” يمثل إنجازا مهما ضمن المسيرة الناجحة التي قطعتها دولة الإمارات لاستضافة هذه المنظمة العالمية والتي بدأت قبل نحو 7 أعوام.
وتسهم “آيرينا” في خفض استهلاك الطاقة بنسبة 42% مقارنة مع معايير كفاءة الطاقة العالمية، وبنسبة 64% مقارنة مع المباني النموذجية الأخرى في أبو ظبي، وذلك بفضل تصميمه الذي يتطلب مستويات متدنية من التدخل وامتلاكه أنظمة ذكية لإدارة الطاقة.
وبحسب تقرير صادر عن “مصدر”، يضم المجمع أنظمة للطاقة الكهروضوئية على الأسطح تشغل مساحة 1000 متر مربع وتولد 305 آلاف كيلو واط ساعة من الكهرباء سنويا، إضافة إلى أنظمة لتسخين المياه بالطاقة الشمسية تنتج نحو 27,8 ألف كيلو واط ساعة.
وستسهم أنظمة الطاقة المستدامة في تلبية ما يزيد على 10% من احتياجات الطاقة في المبنى. ويتطلب المبنى مياها أقل بنسبة 50% مقارنة مع المباني التجارية الأخرى في أبو ظبي.
وتساعد النوافذ على انحراف 90% من ضوء الشمس المباشر، وقد تم أيضا تركيب مظلات خارجية لتعزيز الاستفادة من الضوء الذي ينفذ إلى الداخل مع خفض تأثير الحرارة.
وأوضح التقرير أن نظام التغليف العازل والفعال للمبنى يشكل بنية محكمة الإغلاق بواقع الضعف عن متطلبات برنامج “استدامة” مما يحد من استخدام الطاقة بشكل عام.
وفازت الإمارات في يونيو 2009، باستضافة المقر الدائم للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” في العاصمة أبو ظبي، لقيادة العالم صوب مستقبل أكثر استدامة يجتمع فيه الابتكار والتكنولوجيا لتعزيز عملية التنمية المستدامة.
ومع هذا الفوز، انضمت أبو ظبي إلى ثلاث مدن “نيويورك وجنيف ونيروبي” حازت ثقة العالم باختيارها احتضان منظمات دولية.