الطاقة الذرية تدرب الكوادر القطرية في مجال الطوارئ النووية 1من اصل2

الطاقة الذرية تدرب الكوادر القطرية في مجال الطوارئ النووية 1من اصل2

الطاقة الذرية تدرب الكوادر القطرية في مجال الطوارئ النووية 1من اصل2

بدأت بفندق ماريوت الدوحة فعاليات الدورة التدريبية حول الاستعداد والاستجابة في حالات الطوارئ النووية والإشعاعية. في الفترة من 23 إلى 27 أغسطس الجاري افتتح الدورة المهندس النووي راشد سعود من إدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيماوية بوزارة البيئة نيابة عن المهندس أحمد محمد السادة وكيل الوزارة المساعد لشؤون البيئة. ورحب المهندس راشد في مستهل حديثه بالمشاركين في الدورة والمحاضرين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية متمنيا لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني قطر، مشيرًا إلى أن إدارة الوقاية من الإشعاع والمواد الكيماوية بوزارة البيئة تنظم هذه الدورة الهامة بالتعاون مع إدارة التعاون التقني بالوكالة الدولية للطاقة الذرية في إطار المشاريع التقنية التي تشارك فيها دولة قطر- وقال المهندس راشد الشهواني إن الهدف الرئيسي من تنظيم هذه الدورة يتمثل في بناء القدرات الوطنية في مجال التصدي للحوادث النووية والإشعاعية وتأهيل المتدربين من الكوادر الوطنية المختصة لسرعة الاستجابة في مواجهة الحالات الطارئة. وأضاف أن وزارة البيئة تتعاون مع إدارة التعاون التقني بالوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل مستمر وفعال بهدف بناء القدرات الوطنية من خلال تقديم الدعم الفني والتقني اللازم في مجال الطوارئ الإشعاعية والنووية وتنفيذ المشاريع الوطنية والإقليمية لكافة الجهات المعنية في الدولة وسبق أن نظمت بالتعاون معها ورش عمل ودورات تدريبية مختلفة خلال الفترة الماضية. وقال الشهواني في تصريح ل”الشرق” إن وزارة البيئة تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في العديد من المجالات والمشروعات التقنية الهامة، بالإضافة إلى إرسال مجموعات من العاملين في إدارة الوقاية من الإشعاع للتدريب في الوكالة من حين إلى آخر. وتمنى المهندس سعود أن يتمكن المشاركون في الدورة والذين يمثلون كافة الجهات المختصة وذات الصلة بموضوع الدورة من الاستفادة القصوى مما يطرح فيها من قبل خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعرفة الأدوار والمسؤوليات للجهات الوطنية المعنية وخطوات الاستعداد والاستجابة في حالات الطوارئ النووية والإشعاعية.