الكهرباء تفاوض 4 شركات صينية لإقامة مشروعات باستثمارات 10 مليار دولار

الكهرباء تفاوض 4 شركات صينية لإقامة مشروعات باستثمارات 10 مليار دولار

الكهرباء تفاوض 4 شركات صينية لإقامة مشروعات باستثمارات 10 مليار دولار

تعتزم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بدء مفاوضات مع 4 شركات صينية لإقامة محطات لتوليد الكهرباء من الفحم. ومحطات ضخ وتخزين مياه لإنتاج طاقة باستثمارات تصل 10 مليار دولار.
وقال مصدر حكومي، إن وفدا من وزارة الكهرباء سيسافر إلى الصين للتفاوض مع شركات شنغهاي إلكتريك وساينوهايدرو. وستبت جريد وهواوي بشأن تفعيل الاتفاقيات التي تم توقيعها أثناء مؤتمر القمة الاقتصادي الذي عقد في مدينة شرم الشيخ في شهر مارس الماضي.
أضاف أن مفاوضات جادة بدأت مع جهات دولية لتمويل وتنفيذ هذه المشروعات. ومن بينها بنوك تجارية صينية ترغب في تمويل محطات الضخ والتخزين في عتاقة. ومحطات الفحم.
وتستهدف وزارة الكهرباء إنشاء محطة لضخ وتخزين المياه في منطقة عتاقة، بقدرة 2000 ميجاوات. ومحطات لتوليد الكهرباء من الفحم بقدرة 3 الاف ميجاوات. وفقًا لاستراتيجية الطاقة التي أعلنت عنها وزارة الكهرباء. بتنويع مصادر إنتاج الطاقة.
وقال المهندس محمد عبد القادر. نائب رئيس هيئة تنفيذ مشروعات المحطات المائية للدراسات والبحوث الفنية، أنه يجري حاليًا التفاوض مع مكاتب استشارية ألمانية. وصينية، وكندية، لاختيار أحدها لإجراء دراسات الجدوى الاقتصادية والفنية لمشروع ضخ وتخزين المياه. ومن المتوقع التعاقد مع الاستشاري خلال أشهر. أوضح أن محطات ضخ وتخزين المياه. تعتبر إحدى نظم تخزين الطاقة. التي بدأت تنتشر حاليًا في أماكن كثيرة بالعالم بالمناطق المناسبة طيوغرافيًا. وتعتمد فكرة تلك المحطات على تحريك المياه بين خزانين عند منسوبين مختلفين، أحدهما عند منسوب منخفض. والآخر عند منسوب مرتفع مثل “السد العالي”.
ويواجه قطاع الكهرباء مشكلات كبيرة بسبب عدم تطويره خلال السنوات الماضية. ويحتاج من 12 إلى 13 مليار دولار خلال 5 سنوات لسد العجز الحالي. كما تحتاج مصر إلى إضافة 2500 ميجاوات سنويا لشبكة الكهرباء حتى 2035، وفقًا لتصريحات الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي في وقت سابق.
وقال الدكتور محمد اليماني وكيل أول وزارة الكهرباء. أن المشروعات التي يجري التفاوض عليها سوف تسهم في إضافة قدرات جديدة للشبكة القومية لمواجهة معدلات النمو الاقتصادي. وزيادة الطلب على الطاقة. مع تنفيذ استراتيجيات قطاع الكهرباء لتنوع مصادر الطاقة خلال الفترة المقبلة. وتوفيرها لجميع الأغراض.