تأثير شبكات النقل الكهربائي ومحطات التوليد على الإنسان والبيئة 1 من أصل 2

تأثير شبكات النقل الكهربائي ومحطات التوليد على الإنسان والبيئة 1 من أصل 2
 

تأثير شبكات النقل الكهربائي ومحطات التوليد على الإنسان والبيئة 1 من أصل 2
تأثير شبكات النقل الكهربائي ومحطات التوليد على الإنسان والبيئة 1 من أصل 2

 
 تتكون منظومة القوى الكهربية بصفة عامة من محطة توليد القدرة الكهربية، محطة محولات فرعية لرفع الجهد، شبكات نقل القدرة الكهربية، محطة محولات فرعية لخفض الجهد، وشبكات توزيع القدرة الكهربية، هذا بالإضافة إلى منظومة الوقاية التي تتكون من أجهزة الوقاية (المتممات)، قواطع التيار ومحولات الجهد والتيار المصاحبة لها، يوضح شكل (1) مكونات منظومة القوى الكهربية.
يؤثر كل مكون من مكونات منظومة القوى الكهربية تأثيرا واضحا على الإنسان وعلى البيئة، وأيضا للبيئة المحيطة تأثيرا على مكونات وأداء منظومة القوى الكهربية، ومن المتعارف عليه أن التخطيط الكهربي يرتكز على التنبؤ بالأحمال المستقبلية وكل ما يضمن أداء المنظومة بدرجة مرضية، إلا أنه لم يؤخذ بعين الاعتبار في التخطيط الكهربائي التلوث البيئي الناجم عن وجود المنظومة الكهربائية بالرغم من البحث الدقيق الذي تم بخصوص أثر التلوث البيئي الناتج عن الأتربة والأملاح العالقة بالجو على المنظومة الكهربائية، فنجد في هذا الخصوص أن الدراسات انطلقت بدءا من أثر التلوث البيئي على خطوط النقل عموما 1 ودخلت في التفصيلات بدءا من أثر التلوث على العوازل 2، 3، 4ـ 5 إلى أثر التلوث على الموصلات 6، 7، 8 وكذلك الأبراج 1.