تعليقات بعض الخبراء على محطة الضبعة للطاقة النووية3 من أصل 3

تعليقات بعض الخبراء على محطة الضبعة للطاقة النووية3 من أصل 3

تعليقات بعض الخبراء على محطة الضبعة للطاقة النووية 3 من أصل 3

كما أن نجاح روس آتوم في بناء محطة الضبعة للطاقة النووية سيخلق فرصًا جيدة لتطوير التعاون الروسي مع العديد من الدول العربية والأفريقية. روس آتوم هي واحدة من الشركات الأكثر تقدمًا في العالم في بناء وتشغيل محطات الطاقة النووية وقد بنت الكثير من محطات الطاقة النووية في روسيا وفي خارجها. وتعتبر محطة الضبعة للطاقة النووية هي مستقبل أنظمة السلامة النووية. حيث أن موقع محطة الطاقة النووية يتوافق مع جميع متطلبات السلامة الدولية وهو ما أكدته أبحاث الموقع التي قامت بها شركات متخصصة. وتشير مواصفات محطة الطاقة النووية إلى أن مصر ستحصل على مصدر آمن ونظيف للطاقة.
وستكون الفائدة التي تعود على مصر من الخبرة الروسية في الصناعة النووية ضخمة لأن لدى روسيا الكثير من سنوات الخبرة الناجحة في بناء محطات الطاقة النووية.
محمد منير مجاهد- النائب السابق لإدارة المحطات النووية المصرية: التوقيع على محاضر بدء تنفيذ العقود بين روس آتوم ومصر بشأن بناء محطة الضبعة للطاقة النووية يمثل نجاحًا في إتمام عملية المفاوضات الطويلة. كما أنه ستكون لمحطة الطاقة النووية أهمية كبيرة لمصر سواء من حيث تزويد البلاد بالكهرباء أومن حيث خلق فرص العمل. إضافة إلى ذلك فإن بناء محطة الطاقة النووية سيعزز تنمية الصناعات الأخرى وذلك بسبب مشاركة المؤسسات الصناعية المحلية في المشروع والتي ستزداد حصتها في المشروع تدريجيًا.
إن الشراكة بين روسيا ومصر في إطار مشروع محطة الضبعة للطاقة النووية ستستمر كحدث هام في تاريخ الإنجازات المشتركة للتعاون التاريخي بين البلدين. إن لدى شركة روس آتوم خبرة كبيرة ليس فقط في بناء محطات الطاقة النووية ولكن أيضًا في جميع مراحل دورة الوقود النووي.