توقيع محضر دخول عقود بناء محطة الضبعة للطاقة النووية حيز التنفيذ وتشغيل الوحدة الأولى للمحطة النووية عام 2026 2 من أصل 3

توقيع محضر دخول عقود بناء محطة الضبعة للطاقة النووية حيز التنفيذ.. وتشغيل الوحدة الأولى للمحطة النووية عام 2026 2 من أصل 3

توقيع محضر دخول عقود بناء محطة الضبعة للطاقة النووية حيز التنفيذ 2 من أصل 3

لقد قدمنا لشركائنا المصريين اتفاقًا شاملًا فريدًا يغطي كامل فترة تشغيل محطة الطاقة النووية لمدة 70- 80 سنة. إن روس آتوم حاليًا هي الشركة الوحيدة في العالم القادرة على تزويد العملاء بمجموعة كاملة من الخدمات في مجال الطاقة النووية السلمية بالإضافة إلى أن تطوير الطاقة النووية في مصر مهم أيضًا بالنسبة للاقتصاد الروسي حيث أن العشرات من شركات مجموعة روس آتوم سيكون لديها حجوزات قيمة كما أنها ستكون فرصة لإثبات مزايا التكنولوجيا النووية الروسية للمجتمع العالمي.
ستساعد شركة روس آتوم الشركاء المصريين كجزء من عملية تنفيذ مشروع محطة الضبعة للطاقة النووية في تطوير البنية التحتية النووية وزيادة المكون المحلي وتقديم الدعم في مجال تدريب الموظفين الوطنيين وزيادة القبول العام للطاقة النووية بين الجماهير. سيتم تدريب العمال المستقبليين لمحطة الضبعة للطاقة النووية في كل من روسيا ومصر.
وسيتم إرسال مئات الطلاب إلى روسيا في السنوات القليلة المقبلة للتدريب على التخصصات النووية. إن إنشاء محطة الضبعة للطاقة النووية سيكون حافزًا لزيادة التنمية الصناعية في مصر حيث ستشارك عشرات الشركات المصرية في عملية البناء. عند بناء الوحدة الأولى من محطة الطاقة النووية المصرية سيكون المكون المحلي 20% على الأقل وسيرتفع هذا المؤشر عند إنشاء الوحدات التالية. إن المفاعل بطاقة 1200 ميجاوات يعتبر محطة نووية حديثة من الجيل الثالث بلس تتوافق تمامًا مع معايير ما بعد فوكوشيما والتي تطلبها الوكالة الدولية للطاقة الدولية.