سلينيد القصدير.. تحويل الخسارة الحرارية إلى كهرباء 2 من أصل 3

سلينيد القصدير.. تحويل الخسارة الحرارية إلى كهرباء
2 من أصل 3

فقرة 2
فقرة 2

مقياس الـ ZT يمثل نسبة الناقلية الكهربائية والطاقة الكهروحرارية في البسط (والذي يتوجب أن يكون كبيراً) إلى الناقلية الحرارية فهي في المقام (التي يتوجب أن تكون صغيرة).
تشمل التطبيقات المحتملة للمواد الكهروحرارية في درجات الحرارة العالية صناعة السيارات (حيث أن كمية ضخمة من الطاقة الكامنة للبنزين تخرج من عوادم السيارات)، والصناعات التحويلية الثقيلة (مثل تصنيع الزجاج والطوب والمصافي وفي محطات الكهرباء العاملة بالفحم والغاز) وفي أماكن تشغيل محركات الاحتراق الكبيرة العاملة بشكل مستمر (مثل محركات السفن وناقلات النفط).
المادة الكهروحرارية الجيدة هي مجال للأعمال- فهي تجارية بقدر ما هي علمية، يقول أحد الباحثين الأساسيين في الفريق، ويضيف “لسنا بحاجة إلى تحويل قدر كبير من الطاقة المهدورة عالمياً إلى طاقة مفيدة لجعل مادة كهذه مثيرة للاهتمام نحن فقط نحتاج لحلول لمشكلة الطاقة والمواد الكهروحرارية يمكن أن تلعب دوراً مهماً في هذا النوع من العمليات”.
هذا الاكتشاف يأتي بعد أقل من سنتين من كسر الفريق نفسه للرقم العالمي بمادة كهروحرارية أخرى بمعامل ZT بلغ 2.2
يضيف أحد الباحثين في الفريق “إن ضعف كفاءة المواد الكهروحرارية الحالية حد من تطبيقاتها التجارية، ولكن الآن مع تطبيق أنظمة سيلينيد القصدير في الأجهزة الكهروحرارية فمن المتوقع أن تصبح أكثر كفاءة من الأنظمة الأخرى في تحويل الحرارة الضائعة إلى كهرباء مفيدة.