موجات التسونامي العملاقة تهدد محطة الضبعة النووية  1 من أصل3

موجات التسونامي العملاقة تهدد محطة الضبعة النووية
 1 من أصل3

فقرة 1
فقرة 1

موجات التسونامي العملاقة تشكل تهديداً جدياً على الساحل الشمالي الغربي لمصر وبالتالي قد تُشكل تهديداً جدياً لمشروع الضبعة النووي هذا ما جاء في دراسة علمية نشرتها المجلة الأفريقية لعلوم الأرض (Journal of African Earth Sciences) مؤخراً وعنها نقل الموقع الإلكتروني للمصري اليوم الآتي:
“بحسب الدراسة، تعرض الساحل تاريخياً لعدد من الهزات الأرضية المدمرة نتجت عنها أمواج تسونامي في أعوام 23، 365، 746 و881 و1202 و1203 و1870 ميلادياً وساهمت في تهدم فنار ومكتبة الإسكندرية القديمة.
ورصدت الدراسة تجمعاً وتراكماً للكتل الصخرية كبيرة الحجم على أجزاء متفرقة من شواطئ منطقة الدراسة بسبب كل من العواصف الحديثة وأمواج التسونامي التاريخية، الأمر الذي يشكل دليلاً على قوة وطبيعة الأمواج التي عملت على نقل هذه الكتل من قاع البحر وأعادت ترسيها على أجزاء متفرقة من منطقة الدراسة، التي تمتد لحوالي 500 كم من مدينة الإسكندرية شرقاً حتى الحدود الغربية لمصر.